بيانات
أنت هنا: الرئيسية » 2014 » أبريل

أرشيف شهر: أبريل 2014

جرائم التطهير العرقي التي تقترفها المليشيات الكردية المسلحة بحق العنصر العربي في محافظة الحسكة بالتواطئ مع النظام السوري

t7i0m1111

 

بيان

 

لاحقاً للبيان الصادر عن المنظمة السورية لحقوق الإنسان الصادر بتاريخ  27 – 2 – 2014  و المتعلق بالمجزرة الجماعية  التي اقترفتها مليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بحق أهالي و سكان تل براك و القرى المحيطة بها و التي استهدفت المكون العربي  في محافظة الحسكة .

جدير بالذكر أن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي هو فصيل متفرع عن حزب العمال الكردستاني و تعرف مليشياته بأسماء منها” لجان حماية العشب الكردي أو لجان الحماية الشعبية الكردية ” و جمعها تسميات  عدة لمكون واحد هو مليشيا مسلحة تابعة لحزب العمال الكردستاني كانت قد رهنت نفسها لخدمة  نظام المجرم الدولي  بشار الأسد و الدفاع عنه  و السعي لإخماد ثورة الشعب السوري من خلال التنكيل بالعنصر العربي السني  في المناطق ذات النسيج السكاني المختلط ما بين العرب و الأكراد.

لطفاً : بيان المجازر الجماعية لقوات الحماية الكردية ضد القرى العربية

و في خطوة تصعيدية جديدة فقد أقدمت ذات المليشيات المسلحة الكردية صباح 26 نيسان  2014  على اقتحام قرية رأس العين ذات النسيج السكاني المختلط  بطريقة همجية و اقترفت على حملة دهم و اعتقال وترويع واسعة بين  صفوف المكون العربي في رأس العين، ثم أنذرت / ٣٥ / عائلة عربية بأن عليهم الرحيل و اخلاء منازلهم و مزارعهم في غضون / ٤٨ / ساعة تحت طائلة أن يدفنوا فيها …….. بذريعة وجود  شبهة صلة أو قرابة أو مصاهرة أ أو نسب و تشابه أسماء  أو حتى احتمال تعاطف ما بين تلك العوائل و بعض المنخرطين في المعارضة المسلحة ضد بشار الأسد.

في أعقابها فرضت تلك المليشيات حظر التجوال على القرية منعت دخول أو خروج أي شخص منها أو إليها و اغتنمت مهلة اليومين اللذين لا ثالث لهما لإقتلاع العوائل العربية من جذورها في عمليات دهم و اعتقال شملت الكثيرين من العرب السنة الباقين الموجودين في رأس العين و الذين مازالوا فيما يبدوا على قائمة انتظار ” الترنسفير ” التي تخطط لها المليشيات المسلحة الكردية للعنصر العربي في تلك المنطقة.

و قد سبق لتلك المليشيات أن أقدمت على اخلال العديد من القرى العربية من المكون السكاني العربي في محاولة منهم لتغيير الطبيعة الديمفرافية لمحافظة الحسكة بشكل عام.

و كثيراً ما أعقبت عمليات الدهم و الاعتقال و التنكيل إحراق للمنازل و الممتلكات بما يقطع الصلة نهائياً ما بين العوائل العربية المهجرة قسرياً و جذورها و أملاكها و محاصيلها.

تقدر المنظمة السورية لحقوق الإنسان عدد المعتقلين من أبناء المكون العربي الذين تحتفظ بهم المليشيات الكردية المسلحة بصفة الرهائن بما يتجاوز / ٣٠٠ / معتقل جميعهم في حالة اختفاء قسري دونما أي معلومات عن مصائرهم.

في حين تجاوزز عدد من تمّ توثيقه من المهجرين قسرياً  / ١٢٠٠ / مهجر من أبناء العشائر العربية في محافظة الحسكة و هم ينتمون لما يقارب / 250 / عائلة تمّ توثيق / 239 / عائلة منهم حتى  لحظة إصدار البيان و ذلك وفقاً لما يلي :

لقحطاية 73 عائلة

تل براك 6 عائلات

تل صوقل والمناجيراربع عائلات

الاغيبش وتل تمر 27 وعائلة

قرية الحمرلة 23 عائلة

الدويرة 33 عائلة

رأس العين 45 عائلة

تل حلاف 17 عائلة

الناصرية 11 عائلة

لطفا : قائمة بإسماء العوائل التي تم تهجيرها قسريا و قد تم حجب الأسماء و السماح بفتحها عبر كلمة سر خوفاً من تعرض ما تبقى من عائلة أو عشيرة العائلة المهجرة للإنتقام من قبل المليشيات الكردية المسلحة.

 

تشدد المنظمة السورية لحقوق الإنسان على المستشار الخاص بالأمين العام للأمم المتحدة ” أداما ديينغ ” على مطلبها بإدراج أعمال العنف التي يقترفها النظام السوري على لائحة جرائم الأبادة الجماعية المنصوص عليها في معاهدة ١٩٤٨ المصادق عليها من قبل الجمهورية العربية السورية

لطفاً : المطالبة بادراج جرائم نظام الاسد كجرائم ابادة جماعية

و تؤكد المنظمة السورية  لحقوق الإنسان على المستشار الخاص بالأمين العام للأمم المتحدة توسيع قائمة المجرمين الدوليين المنضوين على تلك اللائحة لتشمل مقترفي جرائم التطهير العرقي و التهجير القسري من كوادر ما يعرف بحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي المتفرع عن حزب العمال الكردستاني نظراً لتبني ذات استراتيجية النظام السوري في الإبادة الجماعية لعنصر العرب السنة و ذلك بإخضاعهم لظروف معاشية يراد منها تدميرهم ماديا كليا أو جزئيا و اخضاعهم لظروف تجعل حياتهم جحيماً لا يطاق و استهدافهم في مرحلة لاحقة بعملية تهجير قسري جماعي أعقبها في كثير من الحالات إحراق للمتلكات.

 

 

دمشق 29 نيسان 2014                                                       مجلس الادارة

 

النظام السوري ينتهك القرار 2118 الخاص بمجلس الامن

web logo

 

 

بيان

 

استبق المجرم الدولي بشار الأسد تمثيلية المهزلة  الانتخابية  في سوريا بتصريحات  جاء فيها: أن هناك انعطافه لناحية ما سماها انجازاته العسكرية و أن الحرب تميل لصالح نظامه و أنه يتوقع حسم المعركة في نهاية العام الحالي و ندد بالهجمة الاستعمارية لإلغاء و استبدال ما سماها الهوية الوطنية و التي لم يوضح ماهيتها فيما لو كانت بنكهة الكلور السام أم السارين أم غيرها من المواد الكيماوية القاتلة التي يلقيها على الناس في سوريا

هذا و قد مهد لتصريحاته  ثلة من  الأبواق و الأمعات الذين حاولوا لوي عنق الحقيقة لاستخراج مفردات تلضليلية من القاموس السياسي بتسترون خلفها في محاولة لمواراة  مشاركتهم أو تسترهم على جرائم الابادة التي يقترفونها بحق الشعب السوري اليتيم فقد جاء على لسان فيصل المقداد: إن فتح الدولة السورية باب الترشيح للرئاسة جاء ترجمة لقرار سيادي بإجراء الانتخابات في موعدها ……. في حين تحدث غاتيلوف من موسكو عن الجولة الثالثة من المفاوضات في جنيف بعد الانتخابات في الوقت الذي لم تنقطع فيه الامدادات الجوية و البحرية بالسلاح و المرتزقة من موسكو و كان آخرها لمطار الضمير و مطار باسل الأسد باللاذقية…؟؟

من جهته قائد الحرس الثوري الايراني أقر بالتدخل العسكري في سوريا وقال أنه أنقذ الأسد من السقوط  بذات الوقت الذي رست فيه باخرة ايرانية محملة بثلاثين ألف طن من الذخيرة في ميناء طرطوس…؟؟

استتبع قائد الحرس الثوري الايراني ذلك بتصريحات أكثر تضليلا  من عملائه في بيروت … فها هو  أمين عام  ما بات يعرف بحالشحزب الله سابقا يقول : أن خطر سقوط الأسد انتهى… ثم أردف نائبه بالقول: أن الأسد سيترشح للانتخابات و إنه سيفوزفيها و على الغرب أن يتعامل مع هذا الواقع….. في محاولة منه لإحياء قواعد اللعبة القديمة و التي تقوم على اقناع المساكين و الدراويش بأن حالش و الأسد من جهة و الغرب و اسرائيل من جهة أخرى في خندقين متقابلين و هو ما لم يعد ينطلي على أحد

سبق ذلك كله  حملة علاقات عامة من قبل بعض الأقلام المأجورة في الولايات المتحدة الأمريكية أمثال سيمون هيرش الصحفي اليهودي الأمريكي الذي أراد أن يفهمناأن النظام السوري بريء من الهجوم الكيماوي على الغوطة الشرقية و أن تركيا و جبهة النصرة هما من قام به في محاولة منه لتغطية عين الشمس بالغربال….؟

و قد مهد الأسد لتصريحاته تلك  بضربات كيماوية أولية كانت بمثابةبالون اختبارليرى ردة الفعل الدولية، إلا أن الكارثة الحقيقية حلت على الشعب السوري اليتيم في أعقاب الرد البارد الأمريكية علي تصريحات الأسد و التي جاءت على لسان المتحدثة بإسم الخارجية جنيفر بساكي ا بتاريخ 15-4-2014: أنها لا تعتقد أن كلام الأسد صحيح و أن ما يجري في سوريا هي حرب استنزاف و لا يستطيع أحد أن يدعي تحقيق مكاسب مهمة و أن الاعتقاد بميل المعركة و ميزان الحرب لصالح الأسد هو اعتقاد خاطئ دون أن تنس بكلمة واحدة فيما يتعلق بالتصعيد الأخير المتمثل في إعادة استخدام الأسد للكيماوي في قتل الناس و هنا  فقد الأسد رشده كلياً خاصة بعد سماعه  تصريحات شمعون بيريز من تل أبيب و التي تساوقت مع تصريحات بساكي و الذي ترحم على أيام الأسد الأب و تذكر فضائله و أنه كان حارساً أميناً لحدود اسرائيل على مدى سنوات حكمه و كان من الممكن الاعتماد عليه في إشارة منه بأنه لا يمكن الاعتماد على ابنه و في محاولة منه لتقوية عزيمة الأسد الإبن للفتك أكثر بالسوريين ليتمكن مستقبلا من أداء ذات الدور الوظيفي  الذي كان يقوم به أبوه

و هنا حلت الكارثة على رؤس السوريين  فزاد استخدام البراميل المتفجرة بصورة غير مسبوقة  و زادت حمولتها و تجاوزت 800 كغ و ازدادت وتيرة القصف الجوي و الصاروخي و المدفعي و شنت قوات الأسد هجوماً وجشيا على حمص المحاصرة منذ سنتين بمختلف صنوف الأسلحة و ارتفع معدل القتل اليومي ليتخطى حاجز / ١٢٠ / ضحية باليوم من المدنيين على يد قوات النظام السوري

و  سرعان ما أضاف النظام السوري الكلور الثقيل للذخائر التي يلقيها في براميله على رؤوس الناس في المدن المكتظة بالسكان في سوريا  و هو ما خلف الكثير من الاصابات الخطيرة و حالات الإعاقة الدائمة

صحيح  أن المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، جين ساكي: “أدلت بالأمس بتصريحات مفادها  أن لديهم دلائل على استخدام مادة كيماوية صناعية سامة قد تكون الكلور، مضيفة:  أنهم يتحرون عن المزاعم بأن الحكومة مسؤولة….

لكن المنظمة السورية لحقوق الإنسان تخشى من إطالة أمد التحريات من قبل الولايات المتحدة الأمريكية إلى ما لا نهاية  رغم الأدلة الدامغة و البراهين الساطعة  و الاثباتات القاطعة على تورط النظام السوري مرارا و تكرارا في استخدام الكيماوي بمواجهة شعبه  

ترى المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن المسؤولية عن التصعيد الأخير و الذي تم بموجبه إضافة الكلور لبراميل الموت التي يلقيها الأسد على السوريين بالإضافة لبقية الذخائر القاتلة تتحملها الولايات المتحدة الأمريكية التي حرمت السوريين من حقهم بالدفاع عن أنفسهم في مواجهة تلك البراميل بحرمانهم من مضادات الطيران و  التي أفقدتها اسرائيل التي تجرها من أنفها و التي سبق لها و أن ورطتها بالعراق و ها هي اليوم تورطها في سوريا بإجبارها على هذا الموقف السلبي التواطئي المهين و المتخاذل أي بعد أخلاقي أو انساني أو قيمي كحضارة عالمية

تؤكد المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن القرار 2118 الصادر عن مجلس الأمن الدولي بتاريخ 28-9-2013  هو عار على جبين الأمم المتحدة بسبب مجلس الأمن الدولي الذي يمثل أكبر ديكتاتورية عرفها التاريخ في العصر الحديث لإن خمسة خمسة دول لم ينتخبها أحد و تفتقر للحد الأدنى من الشرف و الأخلاق و تدير بعضها المافيا العالمية تتحكم كليا بمصير شعوب أكثر من 190 دولة في هذا العالم

“ لطفا القرار 2118  تاريخ  28 – 9 – 2013 “

 

تنبه المنظمة السورية إلى أن القرار 2118 كان قد جاء في أعقاب هجوم كيماوي حصد فيه بشار الأسد و زمرته أرواح أكثر من / 1600 / ضحية من النساء و الشيوخ و الأطفال و خلال أقل من نصف ساعة و مع ذلك خلا القرار من أي إدانة للنظام السوري أو محاسبة أو مطالبة بمحاكمة أو أيه عواقب تحت الفصل السابع …. بل على العكس سيذكر العالم طويلا كلمات المجرم الدولي لافروف و هو يدافع عن النظام و يشد على يديه في أعقاب التوقيع على هذا القرار و كلمات وزير الخارجية الأمريكي الذي تندر بإنجازات بلاده في مجال تهديد النظام و ليس محاسبته وفقا للقانون الدولي

و ها هو المجرم بشار الأسد بعد ستة أشهر فقط على صدور القرار المهزلة يستعد ليمدد لنفسه ولاية جديدة لسبع سنوات قادمة على ايقاع ضرب المدنيين مجددا بالكيماوي بتحريض اسرائيلي و تواطئ أمريكي ضاربا عرض الحائط بالقرار 2118 الذي نص على فرض تدابير بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في حال عدم الالتزام…….. لأن بشار الأسد يعرف أن مثل هذا القرارات  لا تساوي  ثمن الحبر الذي كتب به لوجود جهة بدون أخلاق أو شرف تدعمه و تسيطر علىمنظمة الأمم المتحدةالتي لم تعد صالحة لحفظ السلم و الأمن الدوليين بسبب مجلس الأمن الدولي لإزدواجية معاييره و مكاييله و للعداء السافر لأعضاءه الخمسة الدائمي العضوية لكل ما هو عربي و مسلم

تؤكد المنظمة السورية لحقوق الإنسان على شعوب الأرض أن تبحث عن صيغة بديلة عن منظمة الأمم المتحدة التي عجزت على مدى سنوات عن اصلاح ذاتها من الداخل بسبب هيمنة الدول الخمسة الدائمة العضوية عليها قبل أن يتسبب إغلاق منافذ الأمل في وجه المستضعفين و المقهورين من شعوب الأرض في كوارث لا تبقي و لا تذر

 

ترحب المنظمة السورية لحقوق الإنسان بموقف وزيرة الخارجية الإيطالية فيديريكا موغيريني التي خرجت عن صمتها و تحدثت بإسم المجتمع الدولي و قالت أن المجتمع الدولي لن يعترف مستقبلا بالإنتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها  في سوريا كونهاغير شرعيةو شددت على تحميل إيران المسؤولية عن حالة انسداد أفق الحل في الأزمة الراهنة التي تعيشها سوريا،  في حين تسعى ما وصفتهاالأسرة الدوليةلتحديدآفاق المرحلة الإنتقاليةكحل سلمي للصراع الراهن في سوريا

 

ترى المنظمة السورية أن الحل للأزمة السورية يبدأ بإعلان الأمم المتحدة  رسميا و بالصوت العالي عدم الاعتراف بمهزلة الانتخابات الرئاسية المزمعة من قبل النظام المجرم في سوريا مع طرد البعثة الدبلوماسية السورية من الأمم المتحدة من نيويورك و جنيف …..لأن المهزلة الحالية ستفضي بالتأكيد لإعادة انتاج بشار الأسد في سدة الرئاسة بدمشق مما سيؤدي لتكريس مبدأ مكافأة المجرمين الدوليين على اقترافاتهم بوصفهم أمر واقع مفروض على الشعوب و معترف بهم من قبل المجتمع الدولي و سيكون المدخل للتمثيل في المستقبل داخل أروقة الأمم المتحدة هو رصيد  الابادة الجماعية التي يتمتع بها العضو بحق الشعوب المقهورة  و هو ما سيؤدي في المستقبل لإعتبار المنظومة الدولية معقلا و مرتعاً للمجرمين الدوليين و الخارجين عن القانون الدولي الانساني

 

التقرير :

 

تنوه المنظمة السورية لحقوق الإنسان  أنه و نظرا إلى أن العديد من المنظمات الحقوقية كانت قد توسعت في تقاريرها المتعلقة بإستخدام النظام السوري للسلاح الكيماوي في الآونة الأخيرة، فستكتفي المنظمة السورية بعرض موجز للتصعيد الأخير المتعلق بالضربات الأخيرة ذات الطبيعة السمية من خلال التقرير التالي

 

لاحقا للبيانات السابقة الصادرة عن المنظمة السورية لحقوق الإنسان

 

بيان تنديد باستخدام السلاح الكيماوي في مواجهة الشعب السوري

المجزرة الكيماوية الأخيرة في ريف العاصمة السورية دمشق

النظام السوري يقترف جرائم إبادة جماعية في سوريا من خلال ضرب دمشق وريفها بالسلاح الكيماوي

 

فقد كثف النظام السوري في الاونة الأخيرة من هجماته الكيماوية لاسيما ببراميل الموت الغبية التي تحتوي ذخائر كيماوية سامة وفقا لما هو آت:

 

النقاط المتضررة :

دمشق : حرستا بتاريخ  27 اذار 2014

حماة : كفرزيتا بتاريخ  11 نيسان 2014

حماة : كفرزيتا بتاريخ  12 نيسان 2014

حماة : كفرزيتا بتاريخ  13 نيسان 2014

حماة : كفرزيتا بتاريخ  14 نيسان 2014

حماة : كفرزيتا بتاريخ  16 نيسان 2014

ادلب  : خان شيخون بتاريخ 13 نيسان 2014

حلب : الشيخ فارس بتاريخ 13 نيسان 2014

حلب : صلاح الدين بتاريخ 14  نيسان 2014

إدلب : التمانعة بتاريخ 20 نيسان 2014

ادلب : جرجناز بتاريخ 21 نيسان 2014

إدلب : تلمنس بتاريخ 21 نيسان 2014

دمشق : داريا بتاريخ 22  نيسان 2014

 

و قد استهدف النظام  سابقاً الكثير من النقاط بالسلاح الكيماوي من قبيل

العتيبة في الريف دمشق بتاريخ 19/03/2013 : و تسجيل 6 حلات وفاة

و خان العسل في محافظة حلب بتاريخ 19/03/2013 : و تسجيل 22 حالة وفاة

و  دوما بمحافظة ريف دمشق بتاريخ 24/03/2013 : و تسجيل حالتي وفاة

و حي الشيخ مقصود في محافظة حلب بتاريخ 13/04/2013 : و تسجيل 14 حالة وفاة

بالإضافة الى عدرا و كفر بطنا و سقبا و حزة و مرج السلطان و زملكا و حمورية و دوما و عربين  في الغوطة الشرقية التابعة للريف الدمشقي و في رنكوس و حي جوبر الدمشقي  بتاريخ 14/04/2013 و غيرها من النقاط …… لكن التركيز في هذا التقرير هو على استخدام  الكيماوي في الآونة الأخيرة التي سبقت أو أعقبت التصريح الأخيرللمجرم بشار الأسد و ردة الفعل المحرضة على القتل الأمريكية و الاسرائيلية عليه و ما تمخض عنها من تكثيف  لإستخدام الكيماوي في سوريا

 

الاعراض الطبية :

 ضيق في التنفس و تقلص في الصدر و تخريش وسعال جاف وفي بعض الحالات سعال دموي  بالاضافة الى الزبد , البعض لديه حالات مشابهة لحروق في الجسد تبدو كنوع من الحساسية.

 

الطبيعة الخاصة بالمادة السامة و بالبرميل المتفجر

 

المرجح من قبل االباحثين الميدانيين للمنظمة السورية لحقوق الإنسان  على أرض الميدان أن الحشوة المتفجرة في البراميل المستخدمة هي عبارة عن كمية من مادة الامونيا التي تستخدم كسماد زراعي والصورة الاخيرة التي وردتنا من رنكوس تظهر ان البرميل يتضمن مادة الكلورين  بدليل علامات التأكسد الواضحة على البرميل , و من المعروف أن استخدام الامونيا مع الكلور المثقل يولد المادة المعروفة باسم، الكلورامين، ثلاثي كلوريد النيتروجين

وتتكون هذه الغازات من خليط من غازات الكلورالثقيل الذي كثيرا ما يسبب الموت لا سيما في الأماكن المغلقة ، و إن فكرة البرميل المستخدم بحد ذاته هو ما يطلق عليه اسم القنبلة الرخيصة  التي استخدمها النظام بكميات ضخمة نظرا لتكلفتها الانسانية العالية فهي قذيفة غبية غير محددة الهدف يمكن للرياح أن تلعب بها و تغير مساراتها و تسبب عامل ضغط انفجاري كبير , و قد أضاف إليها  الكلور المثقل مما غدا معه البرميل سلاح انفجاري شديد القذارة, كما أن الغاز  المنطلق  منه هو غاز ثقيل  شديد السمية

جدير  بالذكر ان هذه التركيبة  كانت نواة الاسلحة السامة وقد حظرت دوليا واول استخدام لها على سبيل التجربة كان من قبل النازيين في الحرب  العالمية الثانية إلا أنه و للتاريخ فإن هتلر امتنع عن استخدام المواد الكيماوية كسلاح و بشكل ممنهج في مواجهة أعدائه كما يفعل بشار الأسد اليوم في مواجهة شعبه

و فيما يتعلق بالبراميل المتفجرة فمن الجدير ذكره أن الاستعمار الفرنسي كان قد ألقى برميل متفجر واحد عبر تاريخه الاستعماري الطويل في سوريا و قد أصاب منطقة الحريقة بدمشق و أفضى لوفاة رجل واحد مع بعض الجرحى و لم يكن هذا البرميلبحسب شهادات الأجداديحتوي على غاز الكلور و لا المسامير الحادة و النابالم الحارق و لا الزفت و القطران و لا الشظايا المعدنية التي دلف بشار الأسد على تزويد براميله بها و مع ذلك مازالت الأجيال تذكر للمستعمر الفرنسي هذا البرميل حتى أنه أطلق على السوق الذي هبط فيه البرميل بدمشق اسم الحريقة تيمناً بهذه الذكرى المأساوية فكم من المناطق و الأسواق ستسمى مستقبلا حرائق تيمناً بآلاف البراميل التي ألقاها بشار الأسد على الشعب السوري اليتيم

 

 

 

بعض المناطق المستهدفة :

حرستا :

بتاريخ 27 – 3 وفي اثناء  

قامت في تمام الساعة الثانية عشر ليلاً وذلك بعد نشوب اشتباكات في منطقة الكوع وبعد تقدم عناصر الجيش الحر قامت قوات النظام باطلاق أحد الصواريخ مما أدى إلى أصابات كثيرة بلغ عددها ( 28 ) مصاب من مقاتلي الجيش الحر , قامت الجهات المعنية بإسعاف الجرحى باخذ المصابين إلى النقط الطبية ولكن فور وصول المصابين كان هناك شهيدين قد فارقا الحياة بسبب توقف نبض القلب وكان هناك حالة واحدة قد لوحظ عليها خروج مفرزات رغوية من الفم ثم الوفاة بعد مدة قليلة ومعاناة بسبب الغاز السام

-1      الشهيد محمد مبيض

http://wp.me/p4eHrX-1Jr

2- الشهيد ماهر أبو زيتون

http://wp.me/p4eHrX-1Jf

3- الشهيد عبد الرحمن الحوراني

http://wp.me/p4eHrX-1JD

وفي هجمة كيماوية ثانية بتاريخ نيسان 2014 اصيب مرة اخرى عدة اشخاص بحالات اختناق , ليكون عدد الضحايا في هذه المرة خمسة اشخاص نتيجة القصف الكيماوي

لطفا :ضحايا  الغازات السامة في حرستا

وبذلك يكون اجمالي ضحايا الغازات السامة في حرستا تجاوز ال 40 ضحية  حالتهم ما بين المتوسطة و الخطرة بإلإضافة إلى ٧ ضحايا فارقوا الحياة.

 

كفرزيتا:  

بتاريخ   11 نيسان 2014    وفي ساعات الفجر الاولى تعرضت القرية لعدة براميل متفجرة تم رميها من قبل المروحية , ادت الى الانفجار و بدأت حالات الاختناق تتوافد على المشفى الميداني هناك

وعاودت مروحيات النظام برمي براميل اخرى في اليوم التالي

لطفا :فيديو للمشفى الميداني اثناء اسعاف حالات الاختناق

لطفا :فيديو اخر لحالات اختناق في كفرزيتا بتاريخ 18 نيسان 2014

 

كما تعرضت أول أمس كفر زيتا لهجوم اخر بالغازات السامة بالبراميل المتفجرة و قد تزايدت  بشكل مقلق اعداد ضحايا  الاختناق وما زالت المعلومات عن الحالات تتوافد بشكل مقلق

لطفال :كفر زيتا تتعرض لغازات سامة لليوم الرابع

بالتواصل مع الجهات الطبية في كفرزيتا والتنسيق مع ناشطينا  تأكدنا من وجود اكثر من 200 حالة اختناق بين خطيرة و متوسطة تبعا لنسبة التعرض للغاز السام و تم توثيق  125 حالة منها ولم نتمكن من توثيق جميع الحالات بسبب الضغط على المشفى الميداني , وظروف النزوح و قد توفي طفلين و رجل طاعن في السن

لطفا : رابط اسماء المصابين الذين تعرضو لحالات اختناق الذين تمكنا من توثيقهم

 

خان شيخون :

مساء الأحد 20 ـ 4 -ـ 2014  ألقت حوامات الأسد أربع براميل متفجرة تحتوي غازات سامة على محيط بلدة خان شيخون مستهدفة ألوية صقور الغاب التابعة للجيش الحر إلا أن الهجوم كان قد أسفر عن خمس و عشرين إصابة معظمهم مدنيين لإنحراف البراميل بمفاعيل الهواء بإتجاه التجمعات السكنية للمدنيين و مازالت الحادثة قيد التوثيق من قبل المنظمة السورية.

 

الشيخ فارس :

وردنا ظهيرة 13 نيسان 2014 سقوط برميل متفجر على حي الشيخ  فارس في حلب , وقد تسبب البرميل باضرار مادية و عدد كبير من الضحايا الذين تعرضوا للإختناق فارق منهم  3 اشخاص الحياة و هم عبارة عن  رجل كبير بالسن وطفلتين رغم معالجتهم بالأتروبين

 

 و قد تم توثيق أسماءهم و هم كل من

عدنان محمد سراج علي

الطفلة حسناء عدنان سراج علي

الطفلة ايمان عدنان سراج علي

 

صلاح الدين :

 

أفضت الضربة بالبراميل المتفجرة المحملة بغاز الكلور الثقيل على حي صلاح الدين بحلب لعدة حالات اختناق دون أن تفضي للوفاة و تراوحت الاصابات ما بين المتوسطة و الشديدة و التي تمت معالجتها بالأتروبين في المشافي الميدانية، كما استهدف قصف قوات النظام المنطقة المقابلة لصلاح الدين وهي الحمدانية ـ الحي 606  و قد نجم عنها  15 حالة اختناق معظمهم من الاطفال تم اسعافهم للمشافي المجاورة و لم يتم تسجيل أي حالة وفاة كنتيجة مباشرة للإختناق.

 

تلمنس:

 

حوالي الساعة 12ظهرا من يوم الأحد 20-4-2014 ألقت مروحية براميل متفجرة تحتوي غازات كيماوية سامة على قرية تلمنس  في ريف معرة النعمان والتي تقع في محيط وادي الضيف و قد أسفرت تلك الغارة عما يقارب ٤٠٠ إصابة  في حين فارق الطفل محمود عبدالرزاق حشاش (النعواص)  الحياة  متأثرا  بالغازات السامة التي قام الطيران المروحي باستهداف البلدة بها

كما وصلت عدة  امن الاصابات الى مشافي سراقب لا سيما مشفى الإحسان  نتيجة استمرار القصف الهمجي بالطائرات على ريف معرة النعمان الشرقي بشكل عام و  (تلمنس ) بصورة خاصة و الجميع  بالغازات السامة و الذي يرجح انه غاز الكلور و قد تم توثيق الإصابات الحرجة لكل من

 

لطفا : رابط اسماء المصابين من تلنمس

 

في حين تم نقل الحالات الخطرة للمشافي الحدودية و مازالت حتى تاريخه في العناية المشددة بحسب ما نمي إلينا

فيديو حالات الاختناق في تلمنس بتاريخ 21 نيسان 2014

 

 

التمانعة :

 

تعرضت التمانعة لأكثر من اعتداء غاشم بالبراميل المتفجرة التي تحمل في طياتها إضافة للمواد شديدة الانفجار و النابالم و القطران و المسامير و بقايا الحديد الخردة بالإضافة لمادة الكلور السام و قد أسفرت في كل مرة عن عدد كبير من الضحايا تتراوح إصاباتهم ما بين المتوسطة و الشديدة و يتم اسعافهم للمشافي الميدانية و معالجتهم بالأتروبين في معظم الأحيان و كان آخر هجوم تعرضت له التمانعة يوم السبت 20-4-2014 و الذي أسفر عن سقوط عدد كبير من الضحايا معظم إصاباتهم شديدة في حين لاقت عائلة نازحة من خان شيخون هربا من القصف حتفها في التمانعة و هم كل من : الأب عبدالناصر حسين السوسي و   زوجته  أمنة مصطفى اسكندرو ابنهما الطفل محمد السوسي

 

حالات اختناق جراء قصف براميل الكلور في 13 نيسان 2014

 

 

 

دمشق 24  نيسان 2014                                                               مجلس الادارة

رسالة مفتوحة من رئيس منظمة سواسية الى بوتفليقة

t7i0m1111

رسالة مفتوحة

موجهة

لفخامة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة حفظة الله

من المحامي مهند الحسني

رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان – سواسية

تحية الحق و العروبة

أرسل لكم هذه الرسالة بصفتي مواطن سوري معتز بعروبته و مؤمن بأصالة شعبه و بأهداف ثورته في مواجهة نظام مجرم وظيفي للصهيونية العالمية و محمي ممن يقف ورائها.

و بصفتي محب للجزائر أرضا و شعبا التي روى أجدادي ثراها الطاهر بدمائهم إبان حرب التحرير المجيدة و أذكركم يا سيادة الرئيس أن المجتمع السوري التراحمي كان قد احتوى أكثر من نصف مليون لاجئ جزائري لم يعرف أي منهم الخيمة و إنما عاشوا جميعا على قدم المساواة مع السوريين و على مبدأ تكافئ الفرص بين الجميع اعتلى أحد أجدادي أهم المراتب العلمية الشرعية في سوريا في حين كان ابنه أول رئيس جمهورية في سوريا.

انطلاقا مما سلف أستميحكم عذراً بعرض موجز لقصة حدثت مطلع الثمانينات في سوريا مع محامي سوري وجه رسالة للأسد الأب نصحّه فيها بالإستقالة في أعقاب حركة النقابات المهنية المطالبة بالحريات العامة و ذكره فيها أنه خرج من حرب تشرين منتصراً في عيون الكثيرين و سيكتب التاريخ اسمه بأحرف من نور فيما لو تخلى عن ترسانته الدستورية و القانونية المكبلة للحريات و احترم حق السوريين في تقرير مصيرهم من خلال صندوق الانتخابات.

كانت ردة فعل حافظ الأسد في ذلك الوقت أن ألقى بالمحامي الذي طالبه بالإستقالة في الزنزانة الانفرادية لمدة تجاوزة ثمانية عشر عاماً …. و بعد خروجه من السجن وعلى خلفية محاضرة في منتدى منزلي في أعقاب توريث السلطة أعاده الأسد الإبن للسجن سنتين و نصف إضافيتين لأنه طالب بالإعتراف بوجود مشكلة في سوريا و بضرورة التفكير برد المظالم لأهلها كبداية للحل .

اليوم و بعد خمس و ثلاثين عاماً على تلسط هذه العقلية على رقاب الناس…. ها هي سوريا بمدنها و قراها … بنسائها و شيوخها و أطفالها تدفع الثمن و مازالت عقلية الاحتكارللثروة و القوة و الحقيقة هي السائدة لدى العائلة المغتصبة للحكم في سوريا….و مازال الكذب الحكومي تحت شعارات المقاومة و الممانعة هو السائد …… ومازال الموشح السهل الممجوج بأن الدولة السوريه تخوض حرباً على الإرهابيين و المتآمرين الكونيين و الخونة و المتطرفين يثير الغثيان عند الشعوب العربية و الاسلامية.

و الحقيقة : أنه و بعد خمس و ثلاثين سنة على خيار الأسد الأب التمسك بالسلطة بأي ثمن و إصراره على توريث السلطة لأي من أقاربه بعد موته، و ها هي رغبته الشريرة تتحقق و ها هي ملايين الحناجر في سوريا تصدح بدعاء تحول فيما بعد إلى انشودة تقول” يلعن روحك يا حافظ على هذا الجحش اللي خلفته ” 

الانشودة التي تحولت في سوريا إلى ترنيمة تسمعها من الصغير و الكبير…. من الطفل و المرأة والشيخ …..تسمعها بجميع اللهجات و على جميع المقامات الموسيقية …. إنها الشيء الوحيد الذي حمله حافظ الأسد معه إلى القبر حينما أصر على توريث السلطة.

سيادة الرئيس الموقر

أنا أعلم أنه لا يوجد عاقل في الدنيا يمكن أن يشبهكم مع حافظ حافظ الأسد فالجميع بعرف الفرق بين اعتماد الأسد للخيار الأمني و العسكري كمنهج في التعامل مع الناس … و ما بين اعتمادكم الحل السياسي السلمي و التحالف المجتمعي و مشروع الوئام المدني الذي أخمد نار الفتنة في الجزائر و المصالحة الوطنية و المراجعات القانونية و الاصلاحات على المستوى القضائي و التربوي و محاربة الفساد.

لم ينسى الجزائريين كيف كانت ردة فعلكم على محاولة اغتيالكم في ٦ سبتمبر ٢٠٠٧ في مدينة باتنة و التي خلفت العشرات ما بين قتيل و جريح كيف زادتكم اصرارا على المضي في مشروع المصالحة الوطنية و هو ما تحصدونه اليوم حباً من الجزائريين … و أيضا لم و لن ينسى السوريين ردة فعل حافظ الأسد على محاولة اغتياله في بداية الثمانينات حينما أرسل قوة عسكرية مدججة محمولة جواً بالحوامات اقتحمت سجن تدمر العسكري الذي كان يغص بالسجناء السياسيين و أعدمت بدم بارد ما بين / ٥٠٠٠ – ٧٠٠٠ / سجين داخل الزنازين معظمهم ذبحوا مثل النعاج في مجزرة لم يعرف التاريخ لها مثيلا وسط صمت و تواطئ دولي أشبه ما يكون بصمت القبور لا يختلف عما يشهده العالم اليوم من تآمر دولي من الدول الخمسة العظمى على الشعب السوري اليتيم

للشعوب ياسيادة الرئيس ذاكرة لا يمكن غسلها بحملات التعبئة العامة كما يتوهم المجرمين الدوليين

لذلك هنيئاً لكم سيادة الرئيس ثقة الشعب الجزائري التي منحها لكم “ رغم الكرسي المتحرك “ لخيارك السلمي و المدني في معالجة الأزمات …..و من موقعي كمحب للجزائر أذكركم بتجربة الجنرال الاسباني فرانكو الذي استتبت له الأمور في أعقاب الحرب الأهلية فقرر حل مشكلة الشرعية في بلاده بهدوء و صمت و بطريقة عصرية بعيداً عن التوريث الذي لم يجني منه السوريين إلا البؤس و الدمار

لا أتمنى للجزائر أن تتحول إلى جملكية وراثية على النمط السوري و التي كبدتنا أنهاراً من الدماء و ملايين النازحين و المشردين تجاوزوا نصف عدد السكان في سوريا مع تدمير كامل للبنية التحتية مع شرخ مجتمعي لا يمكن رأبه إلا بتقديم الجناة للعدالة مهما امتد الزمن و لنا في حكمة سيادة الرئيس الجزائري و سعة صدره خير سند و معين

المحامي مهند الحسني
19 نيسان 2014

قمع الرأي الآخر من قبل الائتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة

 

t7i0m1111

 

المنظمة السـورية لحقوق الإنســـان –  سـواسـية

 

 

 

بيان

 

 

 

في أعقاب فشل مؤتمر جنيف ٢ و أمام فندق أرتميس مارين بإستنبول و وسط جموع من السوريين االمنددين بالإئتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة  و رئيسه  و سياساته …. المطالبين بلجنة تحقيق في الهزائم التي وقعت مؤخرا لاسيما في القصير و يبرود و غيرها من الجبهات…….و لجنة تحقيق مالية مستقلة فيما يتعلق بالذمة المالية لأعضاء الائتلاف أو المحيطين  به من أصحاب المشاريع الخلبية المتاجرين بالرؤى و التصورات الذهنية.

 

فقد اختتم الاثنين الماضي الائتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة السوري اجتماعاته في استنبول بإنتخاب هيئة سياسية ضمت / ١٩ / عضو وزعوا بموجبها المناصب فيما بينهم بإستثناء رئيس الائتلاف أحمد عاصي الجربا و نوابه الثلاثة ” فاروق طيفور و عبد الحكيم بشار و نورا الأمير ” و أمينه العام بدر جاموس الذين استثنوا من خوض أي انتخابات و احتفظوا لأنفسهم  بمناصبهم عنوة و كأنهم معصومين عن الديمقراطية و الطريف في هذه الانتخابات أن المؤتمرين أعلنوا عن لجنة استشارية فخرية كانت بمثابة جائزة  ترضية لكل من لم يحالفه الحظ بأن يكون عضو في الهيئة السياسية…..  والأطرف من كل ذلك هو المخاتلة التي خرج علينا بها الناطق بإسم الائتلاف حينما برر فشل بعض المتنفذين داخل الائتلاف  في الانتخابات بأن الصف الأول تنحى طواعية للصف الثاني كي يكون هناك ديمقراطية في الائتلاف ….؟؟ .

 

و بحسب ما تنامى للمنظمة السورية لحقوق الإنسان فقد تصرفت قيادة الائتلاف مع المحتجين أمام باب الفندق بطريقة تعكس الطبيعته السلطوية التمييزية المغلقة لهذا الائتلاف البعيدة عن عقلية القبول بالآخر والتفاوض مع الناس لنزع فتيل الأزمة فقد استعانوا بقوات الأمن للدولة المضيفة لتفريق التجمع السلمي للمتظاهرين بعد اتهامهم بأنهم  شبيحة و مندسين و جنود للأسد لكن الأجهزة الأمنية التركية تثبتت من كذب رواية الائتلاف و أن المحتجين ليسوا إلا ضحايا لنظام الأسد فمنهم من فقد أطفاله و منهم المصاب و منهم الثكالى والأيتام.

 

ترى المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن الحق بالتظاهر و التجمع السلمي هو تعبير عن اختلاف في الرؤى و الآراء والحق بالدفاع عن المصالح المشتركة للجماعة و لممارسة هذه الحرية أهمية رمزية و اجرائية لأنها ترسي ثقافة القبول بالإختلاف والقبول بالرأي الآخر و هو ما يمكن أن يكون مخرجاً آمناً لهذا الكيان السياسي المغلق الرافض للآخر.

 

لطفاً : مقالة المفكر الدكتور طيب التيزيني عضو مجلس إدارة المنظمة السورية لحقوق الإنسان ” سواسية “

 

إن كبت الصوت الآخر و إزهاق الفرصة التي كان من الممكن منحها للمختلف للتعبير عن معاناته و الميل للقمع بمختلف صورة و أشكاله بدلا من محاولة إصلاح المسار هي أحدى السمات المميزة لعقلية النظام الفاشي الأسدي الأقلوي في دمشق الذي يعتبر الشعب هو مجرد كتلة غبية صماء مسطحة و أن لديه حق إلهي و تفويض رباني بتمثيلها  و الحديث بإسمها و نحن نربأ بالمعارضة السورية عن هذا السبيل و نخشى في الحقيقة فيما لو وافقت جامعة الدول العربية على منح الائتلاف المقعد السوري أن يخرجوا علينا بنبرة مفادها الحق الحصري بتمثيل السوريين جراء العقلية الاحتكارية التي كانت سبب مآسي السوريين على مدى نصف قرن من حكم عائلة حافظ الأسد و أولاده في سوريا.

 

إن حق الناس بالإحتجاج و التعبير عن الرأي المخالف هو حق فطري و أساس جوهري كان من المفترض بممثلي الائتلاف الوطني تأمينه و توفيره  إحتراماً منهم  للمنكوبين و المحرومين لكنهم أبوا على أنفسهم مع الأسف إلا أن يكونوا سلطويين.

 



 

نشدد في المنظمة السورية لحقوق الإنسان على المطالب المشروعة للأصوات المحتجة أمام باب فندق أرتميس مارين بإستنبول و نتبناها و نرى أن مكاننا الطبيعي  إلى جوار المحتجين و نؤكد أن الحديث عن لجنة محاسبة مالية مؤلفة من خمسة أشخاص من داخل البيت الداخلي المغلق للإئتلاف و التي تمخض عنها الاجتماع هو مجرد ضحك على الذقون و اللحى لأنها ليست أكثر من لجنة شكلية  صورية  تهدف لذر الرماد في العيون تشبه كثيرا لجنة من أين لك هذا التي شكلها حافظ الأسد في بداية عهدة و التي قامت بمصادرة المنزل الطيني الذي خرج منه من قريته في القرداحة و سهت عن المليارات التي هربها مع أولاده خارج البلاد.

 



 

ليعلم الجميع أن  جنة الأحلام للفاسدين  و المفسدين هي أن يجدوا مثل هذا لكيان الهلامي الاعتباري الخاضع للدعم الاقليمي و الدولي لا سيما النفطي و البعيد عن جميع أشكال المحاسبة و المراقبة و المسائلة و هو ما نربأ به عن أعضاء الائتلاف و من دار بفلكهم من أصحاب المشاريع الخلبية سواءا تلك المرتبطة بالإئتلاف و الحكومة المؤقته أو من أصحاب دكاكين مشاريع دعم الديمقراطية و المجتمع المدني السوري المشبوهة و التي لا هدف لها  سوى تضليل و خداع الرأي العام السوري  بأن هناك عدالة اجتماعية مستقبلية و عدالة انتقالية  عرجاء لأنها تفتقر لعنصر المحاسبة و المسائلة  و تقوم على أساس استغلال حاجة الناس لتضليلهم و بيعهم الأوهام على حساب دماء ذويهم.

 



 

نشدد  في المنظمة السورية لحقوق الإنسان على المطالب الشعبية للمحتجين وفقاً هو آت :

 

١-  تشكيل لجنة محاسبية مالية من خارج الإئتلاف مؤلفة من شخصيات معروفة  على المستوى السوري و الاقليمي و الدولي و بمشاركة من مؤسـسات مجتمع مدني مشهود لها تاريخيا لمعرفة الآلية التي يتم فيها التصرف بالأموال و كيفية توزيعها على المرافق المختلفة  و آلية السيطرة عليها من قبل رئيس و أعضاء الائتلاف و الالية التي يتم فيها الانفاق من قبل رؤساء المكاتب المختلفة التابعة للإئتلاف و الأموال التي تسيطر عليها وحدة الدعم و المساندة  و آلية انفاقها و ما هية الأموال التي صبت في جيوب البعض ممن امتطوا ظهر الائتلاف و حكومته المؤقته و ذلك لمواجهة  روائح الفساد التي باتت تزكم الأنوف.

 

٢ – تشكيل لجنة تحقيق من شخصيات مشهود لها بالفضل من خارج الإئتلاف لتحديد المسؤولية فيما يتعلق التقصير عن الدعم و المساندة لبعض الجبهات التي سقطت لا سيما ” يبرود و القصير ” و محاسبة من يثبت التحقيق مسؤوليته عن ذلك التقصير .

 

٣ – الخروج من حالة الاستقطاب و الانقسام  و  الشللية و المحسوبية و الاستزلام داخل الائتلاف و التخلص من الولاءات و الزعامات داخل الائتلاف و الاستعانة برأي الخبراء في هذا المجال.

 



 

المنظمة السورية لحقوق الإنسان تؤكد لقيادات الائتلاف السوري المعارض بأن التاريخ لن يرحمهم  و لن يكفي مستقبلا التذرع بأن الغرب خدعنا و خذلنا …..لأنه حتى الأطفال في سوريا و في المنطقة العربية و الاسلامية بشكل عام  يعلمون  بأن الدول العظمى لا تريد الخير للشعب السوري و أنها لا تكترث إلا لمصالح اسرائيل في هذه المنطقة من العالم،  و أن القيم الديمقراطية التي يتغنون  بها ليست للعرب و لا للمسلمين لكنكم لم تجرؤا على البوح بذلك و أنتم في سدة مناصبكم في الائتلاف و اكتفيتم بالمناصب و الهوامش المالية و الإعلامية وقبلتم على أنفسكم لعب دور شاهد الزور على حساب الدم السوري .

 

لقد بات الوقت أمامكم ضيقا لتصحيح المسار و الانفتاح على حاضنتكم الشعبية و المدنية و لتكونوا على مستوى التحدي التاريخي الذي يعيشه الشعب السوري اليتيم و الذي يحرم علينا جميعاً الفشل أو الانسحاب من معركة الوجود.

 


دمشق ١١/٤/٢٠١٤                                                           مجلس الإدارة

 

الشعب السوري ضحية النفاق السياسي الدولي

t7i0m1111

 

المنظمة السـورية لحقوق الإنســـان –  سـواسـية

 

بيان

 

تناقلت وسائل الإعلام أنباء الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس الأمريكي و الوفد المرافق له إلى المملكة العربية السعودية يوم الجمعة الموافق ٢٨٣٢٠١٤  و أهم ما تسرب عن اللقاء السعودي الأمريكي :

 

١-ـ مازال جهاز المخابرات المركزية الأمريكية هو الجهة الوحيدة الممسكة بملف المعارضة المسلحة في سوريا و لا علاقة لوزارة الدفاع الأمريكية به لا من قريب و لا من بعيد ” مما يدل على عدم وجود نيه لتسليح المعارضة و إنما مراقبتها “

 

٢ ـ عرض الأمريكان في الاجتماع برنامج طويل الأمد مفاده:  تدريب ٦٠٠ فرد من المعارضة المعتدلة شهريا… أي بمعدل ٧٢٠٠ فرد في السنة ….. أي أننا بحاجة لأكثر من / ٢٨ / سنة حتى تختتم قوات المعارضة السورية المعتدلة المسلحة تدريباتها على يد المخابرات المركزية الأمريكية ….. أخذا بعين الاعتبار الرقم الرسمي و المعلن لأعداد الجيش الحر على أنهم / ٢٠٠ / الف مقاتل.

 

٣ ـ على هؤلاء المتدربين من قوات المعارضة المعتدلة بعد اختتام تدريباتهم مواجهة قوات المعارضة غير المعتدلة أو المتطرفة من جهة و قوات النظام السوري من جهة أخرى و الوقت أمامهم طويل فيما يبدوا.

 

٤ ـ على ما يبدوا فإن تركيز البرنامج التدريبي على  مكافحة الإرهاب أكبر مما هو على اسقاط النظام .

 

٥ –ـ و فيما يتعلق بالنقطة المهمة و المركزية و التي تشكل جوهر الخلاف و لب القضية و المتمثلة في إمكانية حصول السوريين على مضاد طيران أو صواريخ محمولة على الكتف تمكنهم من الدفاع عن أنفسهم بمواجهة طائرات النظام التي أمطرت المدن و القرى  السورية على مدى أكثر من ثلاث سنوات بمختلف أنواع القذائف المحرمة و غير المحرمة دولية و دمرت أكثر من ٦٠٪ من مجمل البنية التحتية للبلاد عدا عن أكثر من نصف مليون ضحية ما بين قتيل و جريح و مقعد،  فقد انعقدت الإرادة الأمريكية على عدم السماح للسوريين بالحصول عليها مما يعني أن الكلفة البشرية و الانسانية في تصاعد.

 

 ٦ـ و سندا لبعض التسريبات و تصريحات المحللين و المراقبين فقد حاول الوفد الأمريكي الترويج لفكرة مفادها إمكانية بقاء بشار الأسد في سدة الحكم في سوريا و لكن مع تعهد بتحسين سلوكه لا سيما في العلاقة  مع ايران و حزب الله.

 

و في أعقاب اللقاء السعودي الأمريكي:

في أعقاب الزيارة تمّ تحديد لقاء ما بين وزير الخارجية الروسي و الأمريكي في باريس يوم الأحد ٣٠ مارس أعقبة لافروف بتصريح مفاده أن  أمريكا لن تغير موقفها بعدم السماح بتزويد المعارضة السورية بصواريخ محمولة على الكتف من نوع م.ط .

و بالتالي سيستمر انهمار براميل الموت الغبية التي يمطر بها النظام السوري المدن و القرى و الحواضر على اختلاف أنواعها و بالأخص بعض الحواضن السكنية و المدنية المحمية من قبل قوات المعارضة المسلحة بهدف الضغط عليها للإنسحاب من تلك المناطق تحت طائلة الإبادة الجماعية لأهلهم و ذويهم.

 

بكل الأحوال : القرار الأمريكي بعدم السماح للمعارضة السورية بممارسة حق الدفاع عن النفس في مواجهة القصف الجوي كان قد كلف السوريين  173   ضحية  هم ضحايا البراميل المتفجرة الغبية خلال الأيام السبعة التالية لزيارة الوفد الأمريكي للرياض .

لطفاً : اسماء ضحايا الطيران منذ ليلة الاجتماع الى تاريخ البيان

في حين أن مجموع الضحايا الاجمالي من المدنيين خلال الأيام السبعة التالية للزيارة كان قد بلغ 464 ضحية

لطفا :قائمة بأسماء اجمالي الضحايا من تاريخ الاجتماع و  حتى اصدار البيان

 

 بالتالي 291 ضحية هي من الضحايا بالانواع الاخرى من اسلحة قوات النظام باستثناء سلاح الطيران .

ومما سلف نستنتج أن ضحايا القصف الجوي للنظام السوري أكثر من ٤٠٪  من اجمال الضحايا

 

ترى المنظمة السورية لحقوق الإنسان أن ما يحدث فرصة نادرة يمكن للعالم فيها أن يرى الوجه الحقيقي للدول العظمى التي تزعم تبنيها لقيم الديمقراطية و حقوق الإنسان و هي في الحقيقة  تتواطئ  مع الطغاة و المستبدين و مجرمي الحرب الدوليين على حساب دماء الشعوب و حقهم في الحرية و الكرامة و اختيار من يحكمهم……. و كيف تنتصر الأنظمة التي توصف من قبل الغرب بأنها ظلامية و رجعية للشعوب المستضعفة و المظلومة و الخائرة القوى  و لحقها في الكرامة و الانسانية و تقرير المصير و اختيار من يحكمها.

 

إنها فرصة  نادرة ليرى العالم كيف سارع مجلس الأمن الدولي لتأييد  المالكي في حرب الابادة الطائفية الثأرية الانتقامية على العرب السنة في العراق التي لا هدف لها سوى تكريس سياسة التهميش لهذا المكون  الشعبي، في حين وقف مجلس الأمن عاجزا رعديدا متواطئا فيما يتعلق بالقضية السورية حتى أنه لم يتجاسر على إصدار مجرد بيان يدين جرائم بشار الأسد الوحشية بحق الشعب السوري اليتيم بعد ثلاث سنوات من القتل اليومي المستمر، أو يتجرأ على إصدار قرار إنساني بفتح ممر آمن واحد للإغاثة الانسانية أو منطقة صغيرة عازلة يمكن للسوريين أن يتواروا  فيها من سعير القصف العشوائي اليومي المستمر

 

إنها فرصة ليرى العالم كيف أخطر البنتاغون الكونغرس الأمريكي ” مجرد إخطار ” أنه عقد العزم على توريد / ٢٤ / طائرة أباتشي مع / ١٥٢ / صاروخ هيل فاير مع ثلاث أنظمة توجيه و / ١٤ / جهاز إطلاق مع الكثير من المعدات و برامج التدريب التي تصل كلفتها إلى ٦,١ مليار للمالكي لإستخدامها في الحرب على الحواضن المدنية و الشعبية في المحافظات السنية الستة و التي صادرت حتى الآن أرواح عشرات الآلاف  .

في حين  أحال موضوع الاشراف على المساعدات العسكرية ” غير المميته ”  التي من الممكن أن تقدم من الدول المانحة لجهاز المخابرات المركزية الأمريكية ليتثبت من عدم فاعليتها بذريعة  أن هذا الجهاز يتولج  مهمة تنسيق جهود الدول الراغبة بمساعدة المعارضة المسلحة السورية.

 

إنها فرصة نادرة ليعرف العالم ما هو سر نجاح برنامج بشار الأسد للتدمير الشامل  للبنية التحتية السورية، لأن هناك من هيأ الأجواء لطائراته لتمطر المدن و القرى السورية ببراميل الموت الغبية التي راح ضحيها أثناء فترة إنعقاد جنيف وحدها أكثر من ألفين ضحية كانوا قد حرموا بمساعي المخابرات المركزية الأمريكية من حقهم بالدفاع عن أنفسهم .

 

بهذه المناسبة تثبت المنظمة السورية لحقوق الإنسان جملة الحقائق التالية:

 

١ – ثبت بما لا يدع مجالا للشك أن كل ما يقال عن ضمان الولايات المتحدة الأمريكية لأمن الخليج و المنطقة  إنما هو كذب على الذقون و اللحى لأن أمريكا لا تضمن إلا أمن اسرائيل و من يلعب دوراً وظيفياً في خدمة إسرائيل كالنظام السوري و الايراني.

 

٢ – ثبت بما لا يدع مجالا للشك أن مظاهر التطرف  الديني في سوريا التي يحاول الغرب التهويل بشأنها، ليست أكثر من صناعة محلية و مستحدثة  للنظام السوري الذي استثمر في هذه الصناعة في علاقاته الاستخباراتية مع الولايات المتحدة الأمريكية على مدى سنوات ما بعد الحادي عشر من أيلول ، و كانت الاستراتيجية الأمنية للنظام السوري تقوم على القاء القبض على ضحايا محتملين بطريقة عشوائية و تحت أي ذريعة ” على خلفية معتقد أو تفكير أو رأي أو حتى لمجرد لبوس ديني أو لحية ”  ثم تزجهم سنوات  في دياجير الظلام لإستثمارهم كوسائل إيضاح في محكمة أمن الدولة العليا و التي لم يكن يسمح لأحد بالحضور فيها  سوى مندوبي السفارات الغربية بهدف نقل صورة للدوائر الأمنية الغربية  بأن في سوريا تطرف و إرهاب و اسلام سياسي  و أن  البديل للنظام الحاكم في سوريا المجاورة لإسرائيل سيكون ظلامي و متطرف  .

 

٣ – بعد ثورة الكرامة في سوريا أطلق النظام السوري كل ما في جعبته من تلك الكوادر التي دفعها الاحباط في الأقبية للتطرف و الغلو،  و كانت المخابرات السورية على يقين أن هذه الكوادر ستتصرف بمنطق الغريزة بدون تحليل سياسي أو منطقي وستطبع الثورة الشعبية في سوريا بطابع التطرف الديني و هو بذلك استعملها مرة أخرى أمام الغرب لإثبات صحة نظرياته الأمنية السابقة بأن البديل عنه سيكون اسلامي متطرف  …. و لأنه يريد من تلك الكوادر المتطرفة أن تخطف الثورة و تسبل عليها ظلالا قاتمة من الغلو و بذلك يحصل  على التفويض اللازم  من الدول العظمى لإقتراف المجازر الجماعية بالسوريين ….. و بالفعل ها هو الغرب  يتواطئ معه و يتغاضى عنه في قمعه ثورة شعب أراد الحياة  .

 

٤ – و مع علم صناع القرار السياسي الغربي  بأن النظام السوري منافق و مخادع و كذاب و يصطنع التطرف و الغلو في أقبية المخابرات و أعشاش الظلام  ليستخدمه و يوظفه و يستغله أبشع استغلال و يحصل من خلاله على العذر المبرر للفتك بالسوريين و إنزال أكبر الضرر بهم، إلا أن الغرب سار مع النظام السوري في هذه المسرحية الشنيعة حتى نهايتها و ذلك على الرغم من الكلفة البشرية و الانسانية العالية التي يدفعها السوريين من دمائهم و حرياتهم و هو السر الكامن وراء العقلية التي يفكر بها الرئيس الأمريكي و الوفد المرافق له.

٥ – عيون ملايين الأمهات الثكالى في سوريا و من خلفها جميع المقهورين في العالم  تنظر بإزدراء للموقف الغربي و تحمله المسؤولية الأخلاقية و الانسانية و التاريخية عن دماء مئات آلاف الضحايا في سوريا و هي بذات الوقت تؤكد التصميم على متابعة الدرب لنيل الحرية و الكرامة.


دمشق 4/4/2014                                                                                   مجلس الإدارة

 

إلى الأعلى