بيانات
أنت هنا: الرئيسية » Reports - Arabic » سواسية | اسرائيل تحاول مد طوق النجاة للنظام السوري عبر ضربات جوية متفق عليها مسبقاً

سواسية | اسرائيل تحاول مد طوق النجاة للنظام السوري عبر ضربات جوية متفق عليها مسبقاً

logo1-150x150المنظمة السـورية لحقوق الإنســـان ( سـواسـية )

لمجلس الأمن أن يفحص أي نزاع أو أي موقف قد يؤدي إلى احتكاك دولي أو قد يثير نزاعا لكي يقرر ما إذا كان استمرار هذا النزاع أو الموقف من شأنه أن يعرض للخطر حفظ السلم والأمن الدولي.

 

( المادة 34 من ميثاق الأمم المتحدة )

 

يقرر مجلس الأمن ما إذا كان قد وقع تهديد للسلم أو إخلال به أو كان ما وقع عملاً من أعمال العدوان، ويقدم في ذلك توصياته أو يقرر ما يجب اتخاذه من التدابير طبقاً لأحكام المادتين 41 و42 لحفظ السلم والأمن الدولي أو إعادته إلى نصابه.

 

( المادة 39 من ميثاق الأمم المتحدة )

بيان

اسرائيل تحاول مد  طوق النجاة للنظام السوري عبر ضربات جوية متفق عليها مسبقاً

فيما بين

النظام السوري و إسرائيل

عند  كل نائبة  تمر بها  الثورة السورية يسارع حلفاء النظام السوري لمحاولة خلق مخارج له تساعده على التهرب  من المسؤولية الجنائية عما يقترفه من جرائم و ذلك بإفتعال حادثة و تغطيتها إعلامياً  بهدف خلط الأوراق و خلق رؤى ضبابية للفت الإنتباه عما يقترفه النظام السوري من جرائم بحق شعبه و المسارعة لإحتلال المساحات الإعلامية التي من المفترض أن تخصص للضحايا ” ببروبوغندا إعلامية ” لا هدف لها سوى التمويه عما يرتكبه النظام السوري من جرائم إبادة بحق المدنيين العزل.

بالأمس و تساوقاً مع جرائم الإبادة الجماعية و التطهير العرقي التي اقترفتها قوات النظام السوري في مدينة بانياس الساحلية أغار الطيران الحربي الاسرائيلي على مركز البحوث في جمرايا معيداً ذات السيناريو الذي سبق له و أن حاول خداع العالم به في شهر يناير الماضي حينما زعم أن الطائرات الحربية الاسرائيلية أغارت على مركز البحوث في جمرايا و دمرته بالكامل ثم تبين من خلال صور الأقمار الصناعية كذب تلفيقات النظام و أن الضربة الجوية كان متفق عليها  و أنها  أصابت سيارات زيل عسكرية كانت تقف إلى جوار مركز البحوث و معدة خصيصاً  كي تُقصف في مسرحية هزلية لا تنطلي حتى على الأطفال، إلا أن النظام السوري و حلفائه كعادتهم استثمروا  الحادثة إعلامياً في محاولة اثبات انخراط اسرائيل مع المعارضة السورية في هدف إسقاط النظام السوري….؟

و اليوم تحاول اسرائيل إعادة نفس السيناريو للفت الإنتباه عن جرائم الإبادة الجماعية و التطهير العرقي التي يقترفها النظام السوري في المدن و القرى التي يتبع سكانها المذهب السني على الساحل السوري و ذلك من خلال عملية جوية استعراضية بهلوانية خلفت وراءها الكثير من النقع و الغبار بما يوحي بإشتراك اسرائيل بهدف اسقاط النظام و هو ما لم يعد من الممكن أن ينطلي على أحد.

و سرعان ما انهالت التصريحات من واشنطن و تل أبيب و طهران و موسكو بالإضافة لدمشق للتهويل أو التحليل أو التنديد أو البحث بما يسلط الضوء على القصف الاسرائيلي و يصرفه عن جريمة النظام.

لكن مع الأسف :

الجميع بات يعرف حقيقة العلاقة العضوية و المصيرية التي تربط ما بين اليمين المتطرف الحاكم في اسرائيل و ما بات يعرف بمحور المقاومة و الممانعة .

الجميع بات يدرك أنه في أعقاب فشل التطبيع مع مصر و التي استمرت محاولاتها لأكثر من خمس و ثلاثين عاماً  انحسرت تيارات السلام داخل اسرائيل و تغول الليكود اليميني المتطرف بهواجسه و خرافاته على السلطة في اسرائيل  و اكتشف على مدى سنوات الخبرة أن وجوده قائم على تنمية ذلك الحس بوجود خطر حال و محدق لدى الجمهور الاسرائيلي …..  ذلك الخوف من عدو إفتراضي  كان قد أعد سلفاً و على مدى سنوات طويلة ليكون   ” مخصب و محسن و مهجن و مدجن ” بمواصفات قياسية اسرائيلية.

عدو يحمي حدود إسرائيل  من جهة ….. و يزبد و يرعد ” كظاهرة صوتية  ” في وجهها من جهة أخرى …. عدو يؤمن لإسرائيل التفوق النوعي و الاستراتيجي و تدفق السلاح الغربي من جهة …. و عذر محل في مواجهة عنصريتها و اقترافاتها تجاه السكان العرب المسلمين و المسيحين أمام الرأي العام الغربي….. و من هنا نشأت حاجة كل طرف للآخر في علاقة عضوية ما بين محورين كلاهما شر على الإنسانية و يدفع الأطفال و النساء و الشيوخ في هذه البقعة من العالم ثمن تلك العلاقة دماً و أرواحاً طاهرة.

لقد أبدعت إسرائيل في صناعة عدوها  بسمات و مواصفات إسلاموية كما هو الحال في لبنان العمامة السوداء و اللحية الطويلة  التي تخفي ورائها حقد إجتماعي متجذر حتى النخاع على الاسلام السني … و بذات الوقت  لا يفتىء عند كل سانحة من المتاجرة  بقيم المقاومة و الممانعة بهدف الإبتزاز العاطفي للشعوب العربية و الاسلامية.

لقد تجذرت العلاقة العضوية التعاضدية ما بين محوري الشر، فكل منهما بحاجة للآخر فاسرائيل لا تستطيع أن تعتاش إلا على ابتزاز الغرب …. و من غير الممكن تحقيق هذا الهدف  بدون عدو إفتراضي  يحميها و يلعب دور ” الفزاعة ” على حدودها بما يؤمن استجلاب المعونات و المساعدا الغربية و استدرار العطف الغربي و الذي وصل حتى الآن لأكثر من / 86 / مليار دولار من أمريكا وحدها و هذه هي الأرقام المعلنة أما الحقيقة فلا يعلمها إلا الله.

من جهته محور المقاومة و الممانعة و الذي فهم قواعد  اللعبة و عرف حاجة إسرائيل لكلب وفي يحمي حدودها من جهة و يصرخ في وجه سيده في تل أبيب من جهة أخرى مستجلباً له المعونات و المساعدات ما ظهر منها و بطن في مقابل استمراره في السلطة.

و شعوب المنطقة التي ترنوا للحرية تدفع الثمن لأن اسرائيل لا تتحمل دولة ديمقراطية على حدودها و تفضل أنظمة الحديد و النار لضمان استمرار قواعد اللعبة

و هكذا مرّ على ثورة الشعب السوري ست و عشرون شهراً عجافاً ذبح فيها النساء و الشيوخ و الأطفال و المجتمع الدولي أو ما يطلق عليه المجتمع الدولي ملجوم  عن القيام بأي دور فاعل و السبب الحقيقي في شلليته ضغوط اليمين المتطرف الاسرائيلي على مجلس الأمن الدولي الذي كشفت الثورة السورية حقيقته بوصفه مجلساً عنصرياً معادياً لكل ما هو عربي و مسلم.

بالأمس فقط خرج علينا الرئيس الأمريكي الذي سبق له و  ”  بوجه متجهم ”  تحذير النظام السوري من مغبة التفكير ” مجرد التفكير ” بإستخدام السلاح الكيماوي …. ليبعث و ”  بوجه صبوح ”  التطمينات للنظام السوري بأنه لن يتم استخدام الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لفرض السلم و الأمن الدوليين في سوريا و أن الموقف يجب أن يكون دولياً للنظر فيما إذا كان الاستخدام ممنهج للسلاح الكيماوي من قبل النظام أم لا.

يمعنى أنه يشترط اليوم استخدام ممنهج للسلاح الكيماوي .. و كأن الإبادة الجماعية بالذبح و الحرق لا تكفي”

 و ها هي اسرائيل اليوم و بعد أن كثرت تصريحاتها المعادية للنظام في الآونة الأخيرة بهدف منحه شهادة حسن السلوك  تمد ذراعها الآثمة  من خلال عمليات جوية وهمية بهلوانية تهويلية متفق عليها مع النظام السوري تحاول خلق المخارج أمامه لإنتشاله  مما هو فيه علّها بذلك تعيد اللعبة القديمة التي دفع ثمنها السوريين دماً إلى مساراتها الصدئة و لكن…. هيهات يا تل أبيب.

فالنظام السوري الذي قصف حواضره بالصواريخ البالستية و الطائرات ثابتة الجناح و زرع السيارات المفخخة على طول البلاد و عرضها و اقترف أشنع المذابح الجماعية بحق المدنيين لم و لن يتورع عن التنسيق مع اسرائيل التي امتدت مفاوضاته السرية و العلينة معها على مدى سنوات حكم الأسد الأب و الابن على ضربة جوية استعراضية و اعلامية تهيء له  الفرصة السانحة ليبيع و يشتري بالوطنيات.

خلفيات الموضوع :

نهاية الاسبوع المنصرم اقترفت قوات النظام السوري مجزرة مروعة في قرية البيضا التي تقطنها فئات سكانية من الطائفة السنية راح ضحيتها بحسب شهود العيان و باحثين ميدانيين ما بين / 300 – 500 / ضحية حيث اقتحمت قوات مما يعرف بالجيش الوطني و هو عبارة عن مزيج من اللجان الشعبية الطائفية و مليشيات الشبيحة العلوية قرية البيضا  و أعملوا فيها فتكاً و ذبحاً و تدميراً .

من الأهالي من تمّ إخراجه من منزله و حرقه أمامه و منهم من تمّ الإجهاز عليه داخل منزله بعد إغتصاب زوجته أو ابنته أمامه ثم يأتي دور الإعدام الميداني للجميع ذبحاً بالسكاكين في معظم الحالات.

و في اليوم التالي و حوالي الساعة الخامسة عصراً اقتحمت قطعان الشبيحة و اللجان الشعبية الطائفية قرية رأس النبع  و قاموا بسلب و نهب و إغتصاب العشرات و من ثم ذبح الأهالي كالنعاج و بحسب شهود عيان و باحثين ميدانيين فإن عدد الضحايا تجاوز / 250 / شهيداً جلهم من النساء و الشيوخ و الأطفال حالهم كحال شهداء قرية البيضا جميعهم تمّ قتلهم في عملية تطهير عرقي ممنهجة و واسعة النطاق منقطعة النظير.

جميع تلك الاستهدافات الجماعية تمت بعد قصف عنيف لتلك الأحياء السنية بالأسلحة الثقيلة ” دبابات و مدفعية و راجمات صواريخ و هاون ” من البر بإلإضافة للقصف العنيف من البوارج الحربية من البحر و في كلتا الحالتين مازال مصير الآلآف من أهالي المنطقة الذين اقتيدوا لجهات غير معلومة مجهولاً.

كما اقتحمت مليشيات الموت الطائفية قرية بساتين اسلام بعد تعرضها للقصف الشديد و اقتادت المئات من أهاليها إلى جهة مجهولة ضمن خطة ممنهجة للتهجير القسري للسكان من الطائفة السنية  و مازال مصير المئات منهم مجهولا.ً

و في جميع تلك الهجمات لم تترك مليشيات الموت البربرية خلفها شجرة و لا شاة و لا مورداً للرزق إلا و أعملوا فيه قتلاً و حرقاً و دماراً و تخريباً  بحيث قضوا على أسباب الحياة  بما يتعذر على أهالي تلك المناطق من أبناء الطائفة السنية العودة إليها مستقبلا.

و قد أدت عمليات الإبادة الجماعية مع التطهير العرقي و الإخلاء القسري إلى حركة  نزوح جماعي على أساس ديني  ” ترانسفير ” بأعداد هائلة للسكان المحليين من الطائفة السنية تاركين خلفهم جثث أبنائهم و أحبائهم مسجاة و مبعثرة في الشوارع دون أن يتمكنوا حتى من دفن أي منهم.

و قد منعت قوات النظام الأعم الأغلب من تلك العوائل من دخول مدينة طرطوس مما اضطرهم للتجمع على مداخل المدينة بدون ماء أو دواء أو طعام أو أي من متطلبات الحياة.

بدورنا في المنظمة السورية لحقوق الإنسان نطمئن مجلس الأمن الدولي و من يحركه من وراء الكواليس بأنه لا داع للقلق أو الشجب أو الاستنكار لأن جميع ضحايا تلك الهجمات كانوا من الأكثرية السنية ذات الدم الرخيص.

دمشق 5 – 5 – 2013                                                           مجلس الإدارة

7 تعليقات

  1. Zidan, who was briefly kidnapped by militiamen himself last month, said his embattled government was working on a plan to drive out all militias from Tripoli. http://www.mp7outlet.com/outlet.html More than 200 people turned out Aug. 23 at Harbor Lawn Memorial Park in Costa Mesa for the grave site burial of TV-radio reporter-anchor and PR man Bruce Manning, 55, who died Aug. 19 of a massive heart attack. Among the broadcasters: Barbara Brooks, Greg Ricks, Craig Carpenter, Steve Julian, and Jim Curran. h http://www.1milliongamerscore.com/support.html
    Advertisement http://www.1milliongamerscore.com/time.html Consider entering a biz opportunity like Avon. You can learn more on making money with Avon at : . You can learn how to sign up and teach your kids how your family can make money selling Avon products. You can consider making money with this opportunity and creating new opportunities. You can also let your teens learn about making a biz work and its day to day operations. http://www.kpc.no/norge.php
    More: timberland outlet The small white flowers of tea olive shrubs have been perfuming Florida’s winter landscapes for generations. Tea olive (Osmanthus fragrans) is an evergreen species from East Asia that grows in sun or light shade. Established plants that are kept deeply mulched require no maintenance other than occasional irrigation during hot, dry periods in spring. To encourage young plants to branch, pinch off a portion of their new growth periodically. w parajumpers parajumper og parajumpers jakke er solgt til rabattpris parajumpers parajumper parajumpers jakke
    Oregon does not require neighbors to be notified, though timberland owners do have to notify the Oregon Department of Forestry, and people can pay a fee to get those notifications. But they do not specifically say what chemicals will be used, or what day they will be sprayed. http://www.aphan.ca/contactus.php A recent road trip to visit the Center for Great Apes in South Florida launched my traveling companions and me into hours and hours of conversation on the topic of ethical consumerism. http://www.elplaner.no/note.html
    a This rec was right-on. The Macrostie was a medium-bodied canada goose coats The app will also allow people to share images from where they are paddling, create ocean quality awareness, and give people a sense of ownership over waterways so they can start to create a difference, said Jared Criscuolo, co-founder of San Diego-based Below the Surface. canada goose outlet
    So he joined the Merchant Marine young and learned the ropes. Eventually he became a sports fishing charter captain. Along the way, relying on his mom and grand mom’s recipes, he developed a reputation as a pretty good cook, too. The sea delivered him to San Diego, where he fell in love with his wife, whose family owned Costeaux Bakery in the Wine Country.Advertisement http://www.1milliongamerscore.com/support.html In 1925, the spot was marked by a four-sided stone in a small grassy area. In 1927, the plot was declared a state park and a handful of other memorials were added. Over the years, the monument drew tourists and others. http://www.iss4thgrade.org/study.html
    BOTTOM LINE: No more delay on labor law vote. Classic ugg boots outlet, ugg boots on sale is on sales. Welcome to ugg boots black friday 2013, Free Shipping! The quarterback of the Kansas City Chiefs likes to run an up-tempo offense, wing the ball all over the field, tuck it under and scramble when things get hairy. But slow things down? Keep the other offense off the field? That’s a hard idea for him to accept. t ugg outlet
    In contrast, we were able to travel from country to country quite freely. In fact, the customs official who admitted us to the EU was downright blas . And once we had euros in our pocket, we didn’t even have to exchange our money. timberland outlet Marcos Galvao def. Tom McKenna via TKO (strikes) – Round 1, 4:29 http://www.iss4thgrade.org/study.html
    Edito s note:: This is a tribute to the late BT Collins, Vietnam War hero and public servant, submitted by sisters Nora Romero (Collins former Chief of Staff), Alma Alcala-Lozano (Collins former special assistant), and Aurora Alcala (retired Specialist 5 Sergeant, U.S. Army, and member of Manuel Roxas Post #798 American Legion of Stockton. Romero, Alcala-Lozano, and Alcala are the daughters of the late Atanasio Alcala of the 978th Signal Battalion, 1st Philippine Infantry, US Army World War II, and teletype operator to General Douglas McArthur. The World War II veteran and his late wife Maria were longtime residents of Manteca.This Veterans Day 2013, as our nation honors all who served, we would especially like to gift the wounded warriors of this century s wars, with the story of the indomitable B.T. Collins soldier, statesman, standard-bearer of American honor, integrity, and courage. Brien Thomas Collins served his country as a combat soldier in Vietnam from 1963 to 1968. As a tactical commander of the Mobile Guerilla Force, 5th Special Forces Group Airborne, his life was forever changed on June 20, 1967. While engaged in a fire-fight in Vinh Binh province, he was ravaged by a horrific grenade explosion. The traumatic event resulted in the surgical amputation of his right leg above the knee, amputation of his right arm below the elbow, and significant loss of hearing in his right ear. After a long, painful recovery, he was medically discharged as Captain and proceeded to begin life anew. It was heart-wrenching for his father to watch his 27-year old son learn to tie his shoestrings all over again as he once did as a child. But this step was just the beginning of many challenges that BT faced. It took ingenuity and fortitude to take on such tasks as cutting steak with a hook, driving a car with prosthetic limbs, and opening the dozens of prescription bottles for a multiplicity of injury-induced health conditions. He became a left-handed writer, and though his penmanship often required a bit of deciphering, it was mostly legible. Yet more tortuous than these grueling adaptations to everyday life, was the hostility from anti-war protesters who vilified the returning Vietnam veterans. Times were different then.Undaunted and determined, BT decided to make something of himself in civilian life. He entered law school at Santa Clara University, earning his Bachelor of Science and Juris Doctor (J.D.) degrees. He went on to find his calling in the halls of the California State Capitol where he served Governors Jerry Brown, George Deukmejian, and Pete Wilson in remarkable and inventive ways.He was the driving force behind the formation of the Vietnam Veterans Memorial. As Director of the Youth Authority, he gained national attention by compelling young inmates to focus on reading and writing skills. He returned their letters with red ink on grammar and spelling errors. He made the California Conservation Corps a global model for young people to learn work ethics, self-discipline, and public service. His signature motto, Hard Work, Low Pay, and Miserable Conditions, gave Corps members a great sense of pride and accomplishment, along with valuable work skills.In 1991, BT was elected to the California State Assembly, where he cut his salary by 10%, requesting his pay be withheld until the budget was approved by the Legislature. Leadership, Character you don t ask your people to do something you wouldn t do, he would say. Dedicated to the end, before he died, he was preparing legislation that would make rape punishable by castration. An ardent defender of abused women, he raised thousands of dollars for programs to support and empower them. Always his own man, he was loved and revered by both Democrats and Republicans, calling himself socially liberal and fiscally conservative. Public service to BT was an admirable occupation. When he returned from the war, he knew exactly what he stood for and what he believed in. He treated everyone with respect whether legislator or laborer. He phoned and sent hundreds of handwritten letters for birthdays and special occasions. If he learned about someone losing a limb, he wrote to them. He made it a point to express high regard for law enforcement. Whenever notified, he drove to Travis Air Force Base to welcome home the remains of MIAs returning from Vietnam, honoring them for their sacrifices.BT would be proud of all the young men and women who have served and are still serving our country. He would encourage, inspire, and support you through whatever traumas may burden you. He would call you into action and tell you that you have everything to live and strive for, because you are Made in America. May the story and legacy of B.T. Collins give to you, our Soldiers Veterans, the courage, hope, and wherewithal to fulfill your highest dreams and destiny in these United States of America. We are ever grateful for your service. timberland outlet Of note: onetime A’s outfielder Gonzalez won his third Gold Glove, and Phillips beat out ex-A’s second baseman Mark Ellis, an NL finalist.
    Fire crews had to rescue a man from Shooks Run in the 500 block of East Kiowa Street east of downtown Colorado Springs, the Gazette reported. moncler piumini 1/24- @ Washington Academy http://www.1milliongamerscore.com/time.html
    “You always need a certain amount of interesting contrast,” Smith says. “Often for rooms that are more neutral, texture and finish are a way of adding a layer of decorating and interest to a room.” timberland The downhill entrances, on Haight Street, get the crowds and the noise from the park playground. The uphill entrances are residential and serene. Put a fence around it and give homeowners who face it the key and you’d have all the elegance of a private park in Manhattan. http://www.elplaner.no/note.html
    s If it’s determined Pryor won’t play, Allen said practice-squad quarterback Tyler Wilson, the Raiders’ fourth-round draft pick, would be promoted to be the backup. ugg boots outlet “Most of the people (on the court in the first half) lacked a little bit of experience in games, and everyoneÂ’s head was just spinning. Even my head was just spinning,” Bookert said. “EveryoneÂ’s trying to get to the right spot and so many things were happening. After we settled down it became way easier for us.” http://www.mp7outlet.com/outlet.html
    How’s a columnist supposed to concentrate with colleagues in my newsroom messaging about a ginormous “storm, including funnel, four miles SE of Severance, or 5 miles NW of Greeley … moving east at 10 mph,” even as I write this? ugg black friday and the Colomers-Jafre road, the GI-634. k moncler
    McConnell, who wrote his senior thesis at the University of Louisville on the Compromise of 1850, knows that this was achieved by the canniness of Stephen A. Douglas. http://www.iss4thgrade.org/study.html Last season while Brian Shaw was still a member of the Indiana Pacers coaching staff, he sat and talked with sidelined Bulls star Derrick Rose about his ACL injury on a trip to Chicago. http://www.hotelwestpoint.com/land.html
    s Chambers escaped through his window, according to troopers. moncler outlet targets head-on. z
    Ray Aspuria can be reached evenings at 707-441-0527 or . Follow him at http://www.touchofwildernessbb.com/house.html Police also have not released the woman’s cause of death. parajumper
    “You cannot pay people to do that and build a powerful following like the original Jam had. It was not the promoter, it was the volunteers that built it and made it what it was.” Economici moncler outlet moncler piumini moncler a buon mercato moncler outlet economici nel nostro negozio. Language immersion: The Anaheim City School District is holding informational meetings for parents interested in learning about its Dual Language Immersion Program. n http://www.princealbertparklandhealth.com/aboutourregion/global.asp
    Font Resize49ers stadium cops needed in Santa Clara: 120 officers at $55 an hour canada goose The Society recognizes top scholars who have demonstrated outstanding leadership, scholarship, and community commitment. The announcement was made by NSHSS Founder and Chairman Claes Nobel, a senior member of the family that established the Nobel Prizes. http://www.hospitalitystaff.com/prince.html
    Work continues periodically at the business to address the code violations, Sedinger said. canada goose 4026 14th Street b canada goose
    Record Pts Prv timberland outlet FSU has the easiest path to the BCS championship game. http://www.aphan.ca/contactus.php

  2. I’ve recently started a website, the info you offer on this website has helped me greatly. Thanks for all of your time work.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى